أهلا وسهلا بك إلى منتديات مجموعة إدارة الموارد البشرية.

النتائج 1 إلى 5 من 5
الموضوع
  1. #1
    مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    448

    Arrow أنواع بحوث التسويق

    يمكن تقسيم بحوث التسويق على أساس كل من :* الهدف منها ،* تعمق الدراسة، * و أخيرا مصادر جمع البيانات.
    فبإعتماد التقسيم على أساس الهدف من هذه البحوث، هناك نوعين أساسيين هما :
    • البحوث الإستطاعية : و التي تساهم في زيادة فهم الباحث لميدان البحث، و ذلك بتحديد و توضيح و تشخيص المشكلة و كذا تكوين الفرضيات. فالبحث الإستكشافي ( الإستطاعي) يقدم فهم أولي و محدود لمشكلة البحث يمكننا من المضي في القيام بأبحاث أخرى.
    • البحوث الإستنتاجية : بعدما تكون المشكلة واضحة المعالم و محددة، وتكون " الفروض" الأكثر إحتمالا للمشكلة محددة أيضا، فإن مهمة الباحث حينها القيام بتجميع البيانات و الآراء حول هذه المشكلة و فروضها بشكل منظم و تحليلها و إستخلاص النتائج النهائية منها للتوصل إلى الحلول البديلة و التوصيات التي تفيد في معالجة المشكلة و اسبابها، و يتم ذلك عن طريق ما يسمى بالبحوث الإستنتاجية.
    و عليه يمكن القول بأن البحوث الاستطلاعية قد تكون ضرورية قبل البدء في البحوث الإستنتاجية إذا كانت الظاهرة محل الدراسة غير واضحة المعالم، أما إذا كانت الفروض واضحة فيمكن القيام بالبحث الإستنتاجي مباشرة.
    أما التقسيم الثاني لبحوث التسويق و القائم على أساس مبدأ تعمق الدراسة، فإننا يمكن أن نجد فيه نوعين أساسين هما :
    • البحوث الكيفية : و هي تلك التي تعتمد على الدراسة المتعمقة لسلوك المستهلك، و تحتوي على أسئلة متعمقة تهدف إلى إمداد الباحث بالإجابة عن الأسباب الحقيقية للتصرف في مواقف معينة.
    • البحوث الكمية : تسمح هذه البحوث بقياس وجهات النظر و السلوك، و نتائج ذلك و التي تكون في شكل أرقام ( كمي) تعطي قياس للظاهرة المدروسة، فهذه البحوث إذا تسمح بتحديد كمي للظاهرة أو المواقف و السلوك التي تم إكتشافها خلال مرحلة البحوث الكيفية.


    و آخر تقسيم لبحوث التسويق، ذلك الذي يعتمد على مصادر جمع البيانات، و يمكن أن نجد ضمن هذا التقسيم نوعين من البحوث هما :
    • البحوث المكتبية : و تعتمد أساسا على جمع البيانات الثانوية التي تتميز بكونها موجودة قبل القيام بالبحوث، و تكون سواء متواجدة داخل المؤسسة " معلومات داخلية" في سجلات المؤسسة و كذلك في تقارير و دراسات سابقة قامت بها المؤسسة، كما يمكن أن تكون هذه المعلومات متواجدة خارج المؤسسة " معلومات خارجية"، فهي تتعلق بمختلف الأفراد المتواجدين في محيط المؤسسة كالمستهلكين، المنافسين … إلخ.
    • البحوث الميدانية : بينما تعتمد البحوث المكتبية على البيانات الثانوية، فإن البحوث الميدانية تعتمد أساسا على البيانات الأولية، تلك البيانات التي يتم جمعها لأول مرة من الميدان أي تجمع من مصادرها الأولية، و تكون ضرورية في حالة عدم تمكن التحليل للبيانات الثانوية من حل المشكلة و يتم جمعها من داخل أو من خارج المؤسسة.

    إن ارتباط وجود بحوث التسويق بوجود مشكلة أو فرصة تستدعي إتخاذ قرار بشأنها، تجعل من عملية جمع البيانات و المعلومات محصورة في نطاق ما يواجه من ظاهرة أو موضوع، لكن في الحقيقة فإن الباحث أو مدير التسويق يحتاج إلى العديد من المعلومات الشاملة و المتجددة عن البيئة التي يعمل فيها و المتغيرات التي تحكمها، و من ثم فإن عملية جمع المعلومات ينبغي أن تكون عملية مستمرة و فق نظام معين، هذا ما دفع بالمؤسسات إلى إنشاء نظام للمعلومات يوفر لها المعلومات اللازمة لإتخاذ القرارات التسويقية الفعالة.
    فنظام المعلومات التسويقية إسم يطلق على كافة الأفراد و التجهيزات و الإجراءات و الوسائل المصممة لغرض جمع البيانات و المعلومات و تصنيفها وتوزيعها على مراكز إتخاذ القرار التسويقي التي تحتاج إليها في الوقت المناسب.
    و تعتبر بحوث التسويق إحدى مكونات نظام المعلومات التسويقية إضافة إلى كل من : * السجلات الداخلية للمؤسسة، * نظام الاستخبارات التسويقية،* نظام التحليل التسويقي.

    فالمؤسسة التي ليس بها نظام المعلومات التسويقية من المحتمل أن تعطي دورا أكبر لبحوث التسويق بها، أما تلك التي بها نظام المعلومات التسويقية فإن نشاط بحوث التسويق بها سيعامل كجزء واحد من هذا النظام. و عليه فالفرق الأساسي بين بحوث التسويق و نظام المعلومات التسويقية، أن بحوث التسويق تعتبر أسلوب لجمع البيانات للمساعدة في إتخاذ قرارات تسويقية معينة، أما نظام المعلومات التسويقية فهو نظام لتوفير بيانات بصفة مستمرة للمساعدة في إتخاذ القرارات التسويقية بصفة عامة.

    ملاحظة : منقول

  2. #2
    مشرف سابق الصورة الرمزية shaimmaa
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    4,196

    افتراضي

    شكرا لك اخ هاني جميل على هذا الموضوع

    ونتمنى منك المزيد وبالتوفيق .



    اللهم اغفر لوالدى ..
    وقِه عذاب القبر وعذاب النار..
    و أدخله الفردوس الأعلى مع الأنبياء والشهداء والصالحين ..
    واجعل دعائى مستجاب في الدنيا ..
    اللـهم آميـن

  3. #3
    مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    448

    افتراضي

    تسلمي الأخت الشيماء على المرور الطيب

  4. #4
    مشترك
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    41

    افتراضي

    يحتاج المجتمع إلى قطاع عام يوفر له الخدمات المهمة التي لا يتحمل القطاع الخاص أو المنظمات غير الحكومية مسؤوليتها. وبما أن المواطنين هم الذين يمولون تلك الخدمات، فإنهم في المقابل يطالبون بتنفيذها بكفاءة وفعالية؛ فأصبح على القطاع العام أن يعمل على تحسين أدائه لرفع نسبة رضا الجماهير. يتأتى ذلك باستخدام الأدوات التي نجح القطاع الخاص في إعمالها. وبالرغم من زعم الكثيرين بأن العمليات الحكومية تختلف جذريًا عن غيرها، إلا أن هذه الاختلافات لا تُعد عذرًا مقبولاً لعدم إتمام العمل
    http://www.edara.com/Products/Search...=1&ToRecord=20&

  5. #5
    مشترك
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    41

    افتراضي

    كيف يفكر العملاء
    محاولة لسبر أغوار السوق
    العدد: 252 - من سنة 2003، حزيران (يونيو)
    خلاصة كتاب : How Customers Think
    Essential Insights into the Mind of the Market
    تأليف:
    جيرالد زالتمانالموضوع الرئيسي:
    تسويق

    الموضوع الجانبي :
    فقرة عن الخلاصة :
    تنقلنا هذه الخلاصة من التركيز على سلوك المستهلك إلى التركيز على عقل المستهلك. فهي تقدم لنا طريقة فهم عقول المستهلكين عن طريق الاستقصاءات والاستبيانات وبحوث التسويق، الهادفة إلى المعاونة في تخطيط الحملات التسويقية. كما تقدم لنا كثيرا من النماذج والوقائع التسويقية التي تدعو لتغيير الأساليب المتبعة في الاستقصاءات وبحوث لتسويق مثل تجربة طرح مشروب (كوك) بواسطة شركة كوكاكولا. ولماذا لم يقبل عليه العملاء، رغم تأكيد الاستقصاءات بأنهم سيفعلون عكس ذلك. وكذلك تجربة طرح السكرتير الشخصي الرقمي Personal Digital Assistant (PDA)، الذي تجاهله المستهلكون الذين طلبوه بألسنتهم وحددوا في بحوث التسويق كافة مواصفاته وسعره. تعدل الخلاصة طريقة عمل الاستقصاءات وتصحح الخلل الجوهري الكامن فيها، كما تؤكد أن المسألة الأساسية التي تواجه المسوقين اليوم هي فهم سلوك المستهلكين للتنبؤ به. وأنه قبل تخمين سلوك المستهلك، على المسوقين الغوص في عقول المستهلكين، لفهمها والتخطيط من أجلها.
    الرقم الدولي للكتاب(ISBN):
    1578518261
    عدد صفحات الكتاب: 323
    تاريخ صدور الكتاب: 2003/2
    عدد صفحات الخلاصة: 8
    العناوين الداخلية في الخلاصة:
    • تعامل مع مطالب المستهلكين
    • إدارة العلامة التجارية يبدأ بفهم عقل المستهلكين
    • استقص مستهلكين متنوعين
    • اضبط الجودة بضبط وعي المستهلكين بالجودة
    • اعرف أن معرفة (لماذا) أهم من معرفة (ماذا)
    • حاول أن تعرف افتراضاتك وتحيزاتك الخاصة
    • دورة قرار الإصدار
    • ضع حدوداً للإنصات
    • كيف تتجنب الافتراضات التسويقية الخاطئة؟
    • لماذا تفشل بحوث التسويق؟
    • من سلوك المستهلك إلى عقل المستهلك
    • ميز بين كمية المعلومات ونوعية المعلومات
    • http://www.edara.com/Khulasat/How_Customers_Think.aspx

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مجموعة من المقالات فى التسويق
    بواسطة shaimmaa في المنتدى إدارة التسويق
    مشاركات: 95
    آخر مشاركة: 2015-05-07, 01:29 PM
  2. بحوث التسويق
    بواسطة هاني جميل في المنتدى إدارة التسويق
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 2011-07-25, 10:32 AM
  3. التسويق
    بواسطة هاني جميل في المنتدى إدارة التسويق
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 2010-04-25, 03:25 PM
  4. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2008-04-26, 02:33 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •